منوعات

الذكرى الأولى لسقوط الطائرة العسكرية “ببوفاريك”

رانيا بوكراري/ في مثل هذا اليوم من سنة 2018، استيقضت الجزائر على أسوء فاجعة في تاريخها، حيث استشهد أكثر من 200 شخص بعد سقوط طائرة عسكرية.

في صباح 11 أفريل سنة 2018 ، أقلعت طائرة نقل عسكرية روسية الصنع من نوع “إلوشين” من مطار بوفاريك و على متنها 257 راكبا من المدنيين والعسكريين، و بعد دقائق من إقلاعها تنبأ قائدها الطيار الراحل”دوسن اسماعيل ” باحتمالية سقوطها في تلك اللحظات، فقام بتوجيهها نحو منطقة زراعية لتجنب سقوطها بالقرب من المجمعات السكنية حسب آخر رسالة بعث بها لبرج المراقبة، فاتجه نحو حقل للحمضيات، ثم سقطت الطائرة تحديداً بمزرعة الشهيد سي بن يوسف رقم 117 في الحدود المتاخمة بين بني مراد وبوفاريك على مقربة من الطريق السريع الرابط بين العاصمة و بوفاريك، واستشهد كل من كان على متنها، و الذين أغلبهم شباب . في ذات اليوم ، أصدر نائب وزير الدفاع “احمد قايد صالح” أمرا بتشكيل لجنة تحقيق فورية للوقوف على ملابسات الحادث.

لكن بالرغم من مرور عام كامل على الواقعة الأليمة، إلا أن أسبابها لا تزال مجهولة، ولم تعلن عنها وزارة الدفاع لحد الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: