أعمدة الرأي

قراءة سريعة في كلام قايد صالح.

بقلم الاستاذ :عبد الرحمن صالح.

أشار قايد قالح عدة مرات إلى مؤامرة يقودها أطراف دولية أجنبية مع عملاء من الداخل أتوقع أنه بعيد الاشارة إلى لقاء توفيق مع زروال.

-بداية وجود فجوة بين الجيش و الشعب : الجيش يتهم اطرافا بدفع الشعب إلى تبني مطالب تعجيزية في المقابل يبدو بوضوح أن الجيس يدافع عن خيار قيادة بن صالح لفترة انتقالية بما في ذلك بقاء الباءات الثلاث المرفوضين شعبيا.

من غير المفهوم الكلام عن إعادة التحقيق في قضايا الفساد و فتحها من جديد في حين ان قضية ” البوشي” مازالت مفتوحة و في حين أن التركيز كان يجب أن يكون على إعادة بناء الدولة و العودة إلى المسار المؤسساتي بدلا من الانشغال في قضايا مكافحة الفساد .

في النهاية يثبت قايد صالح أن رؤية الجيش أصبحت تختلف ة تفترق عن رؤية الشارع للازمة و لا يتفقان في تشخيص الحلول لها.

فالبيان الصادر اليوم بلسان قايد صالح يعيد للأذهان خطابه الاول الذي اتهم فيه المتظاهرين بأنهم مغرر بهم و إن لم يعد ذلك صراحة.

الجيش يعرب بصفة ضمنية لمعارضة الاسماء المطروحة من طرف الشارع لقيادة المرحلة الانتقالية جميع الاسماء دون أي استثناء هي متهمة عند الجيش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: