By KADIR BENGHARBI
حواراتمنوعات

الفنان مهدي كباسي : مهمتنا تغيير السيستام بالطرق النبيلة والسلمية

مع أوج الاحتقان الذي يعيشه الشارع الجزائري خرج الكثير من الفنانين ليعلنوا مساندتهم للشارع الجزائري الرافض للنظام السياسي الحاكم. ومن بين الفنانين الذين كان لهم لمسة فنية راقية نجد الشاب الفنان مهدي كباسي ولقد خصنا في شهاب برس بهذا الحوار التالي .

1-ممكن لمحة مختصرة عن محمد كباسي؟
مهدي كباسي خريج مدرسة الحان و شباب للطبعة الثانية 2008. بدات الفن والغناء منذ صغري كنت نغني الاغنية العاطفية لانور و نصرو حسني محمد لمين .

2-كيف ترى هذا الحراك الشبابي و أنت الشاب الذي تقاسم مع الشعب هذا الحراك؟
الحراك الجزائري السلمي يتميز عن الحراك العربي كثيرا.. شكل حالة ايجابية رغم قساوتها اهلت الشعب الجزائري الى الاستفادة من خبرته السابقة اولا.. ومن الخبرات الاخرى العربية والعالمية ثانيةِ. حيث يقف هذا الاخير بمختلف تنوعه العرقي والتغير السوسيولوجي باكثر سلمية واكثر وطنية. حذرا من الانزلاقات والاختراقات .. وتفاديا لمزيد من التضحيات. حراك واعي يسعى لتحقيق اهداف نبيلة بالطريقة السلمية لتغيير السيسام ان صح التعبيير .. و اسقاط العصابة الحاكمة.. حراك الشعب تحت شعار .. ” جيش شعب.. شرطة خاوة خاوه”.

3- لاحظنا تغييرا في آخر أغنية لك ، حيث تطرقت للجانب السياسي و ليس العاطفي ، لماذا الآن بالضبط ؟
والله يا صديقي .. لا يخفى عليك ان الفنان انسان حساس يتأثر بما يحدث و يدور حوله و هو مواطن .. و اكيد اي مواطن غيور على وطنه راح يساهم بما يستطيع و كل واحد عندو طريقته بالتنديد .. و هذا اقل شي نقدر نساهم بيه في محاربة العصابة و مساندة الحراك الطيب …

4-هل يمكننا اعتبار آخر أغنية لك هي تسييس لأغانيك و توجهك الفني أم مجرد تناغم مع واقع اليوم في الجزائر؟
و اكيد ليست اول مرة ولا آخرها وسأغني لوطني الحبيب وهذه الأغنية أعتبرها عاطفية لأنها موجهة وطني قبل كل شيء.

5-كلمتك الأخيرة لقراء “شهاب برس”
كلمتي الاخيرة هي في الحقيقة شكر لكم ولطاقمكم الإعلامي ولموقع شهاب برس الذي أثبت قوته ومهنيته . واتمنى ان أكون خفيف الظل على القراء.. وان يستمر الحراك في سلميته و وعيه الى آخر دقيقة و آخر نفس حتى تسقط العصابة و تستقل الجزائر من جديد … و المجد والخلود لشهدائنا الابرار….

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: