عـــاجلوطني

المدير العام للأمن الوطني عبد القارة بوهدبة ..راك طالع

أثبت ، الوافد الجديد على رأس جهاز الأمني بالجزائر عبد القارة بوهدبة ، أن رجل الأمن الحقيقي والمحب لوطنه و شعبه ومتخوف من خراب الجزائر،

فمنذ تنصيبه على رأس المديرية العامة للأمن الوطني لم يعيش هذا الجهاز ضغطا مثل ما يحدث الأن من حراك شعبي و مسيرات ووقفات إحتجاجية متجددة ، و في رابع إمتحان له تمكن من تسيير المسيرة الشعبية الضخمة التي شهدتها العاصمة بعد صلاة الجمعة دون وقوع اي مشادات أو إنزلاق بين المحتجين ورجال الأمن

حيث تمكنت،  مصالح الأمن ووحدات الجمهورية من صد المسيرات الشعبية التي عاشتها العاصمة بعد صلاة الجمعة ، فبالرغم من عدم تسجيل أي مشادات تذكر بين المحتجين وقوات الأمن، إلا أن هذه الأخيرة نظمت المسيرة بشكل مدروس محافظة بذلك على شعار سلمية الوقفات أسدى المدير العام للأمن الوطني وقيادة الدرك وولاة الجمهورية بتعليمات داخلية لرؤساء الأمن على مستوى الولايات من أجل إتخاذ إجراءات أمنية إستثنائية طيلة عمر  المسيرات و التي  تنظيمها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لمعارضة قرارات بوتفليقة الأخيرة وقد أمرت ذات الجهات بتعزيز الأمن عبر المنشئات العمومية الكبرى وأهم محاور المدن تفاديا لوقوع أي انزلاقات إضافة إلى استنفار كل وحدات الشرطة سواء كانت وحدات تدخل أو وحدات مساعدة، وضمان مراقبة الوضع بواسطة الكاميرات و طائرات الهيليكوبتر، اضافة إلى سرعة التدخل في حالة اي نفلات بنقل قوات اضافية لإحتواء الوضع في النقاط الحساسة العربي .س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: