By KADIR BENGHARBI
أحدث الأخبارعـــاجلوطني

الإضراب العام .. بين الإستجابة و الرفض ببلديات العاصمة.

عكس بعض البلديات الأخرى إستجاب أصحاب حافلات النقل الخواص ببلدية الرغاية لدعوات الإضراب أو كما يسمى بالعصيان المدني” حيث تفاجأ سكان البلدية بعزوف أصحاب الحافلات على الإلتحاق بالمحطة ، مما منع الكثير من الوصول لمقرات عملهم في الوقت المحدد ، ولا تزال لحد كتابة هذه الأسطر المحطة خالية من أي حافلة لنقل الركاب ، ومن جهة اخرى رفض الخواص على  مستوى بلدية براقي الإستجابة للإضراب و المحطة ممتلئة عن أخرها بالحافلات ولا وجود لأي إضراب.

أما المحلات فظهر كل من سوق بومعطي ، السمار و محلات بيع مستلزمات الحلويات ببلدية القبة مغلقة خلال ساعو 8 و9 صباحا.

وبين الرفض و القبول بالدخول في إضراب نظرا لعدم تجاوب السلطة مع حراك الشعبي و المطالب بإسقاط النظام وتراجع بوتفليقة للعهدة الخامسة ، ظهرت للسطح دعوات على صفحات الفايسبوك للدخول في إضراب لأيام معدودة و شل كل القطاعات

و إعتبر البعض أن الإضراب سيأتي بنتائجه لا محالة في حال إستجابة الشعبية مثلما شهدتخ  المسيرات طيلة 21 يوم كاملة بين الجمعات الثلاث والأيام الاخرى بين مسيرات الطلبة والمحاميين ووقفات الصحفيين ، و  بدأت تحقق أهدافها و ولاحت في الأفق تغييرات كبيرة لصالح الشعب أما البعض الأخر فإعتبر هذا الإضراب  دعوات أخرى لا خير فيها غير ترويع الشعب وتهديد مصالح الناس و الإنحراف بسلمية المسيرات و الدفع بها إلى نهايات خبيثة.

وحذر رواد الفايسبوك  من كل تلك الدعوات أو الترويج لها لما لذلك من عواقب وخيمة على الشعب و الوطن ، إن الإضراب العام أو العصيان المدني يروج له الخونة و أصحاب الأجندة الخبيثة بالخارج و الداخل بما في ذلك أولائك الذين يحتكرون اليوم السلطة. 

العربي سفيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: