أعمدة الرأي

مسيرات الليل.. أبواق الفتنة تتلقى ضربة موجعة من المتظاهرين.


بقلم: العربي سفيان / تلقت أبواق الفتنة والمحرضين على التخريب و التكسير ضربة موجعة ليلة أمس، بعدما أثبت الجزائريين المتظاهرين بكل ولايات الوطن والعاصمة أن شعار السلمية خط الأحمر ولا مجال لخرقه و وجه الشباب العاصمي رسالة أنه سلمي ومحب لوطنه ومدى وعيه الكبير وتشبته بوطنه.

حيث ظهر الجزائريين بمختلف أعمارهم مسالمين و لم يحدث أي تخريب أو تكسير للممتلكات العمومية أو الخواص ، و حتى الأحياء والشوارع التي تم تنظيم فيها المسيرة ظهرت خالية من أي نفايات أو أوراق الشعارات التي رفعها المحتجون و إكتفى هؤلاء بترديد الشعارات فقط دون اللجوء إلى العنف أو التفوه بالكلام البذيء وبالرغم من أن المسيرة تمت ليلا و الظلام الدامس كان يخيم على الأحياء، إلا ان المتظاهرين لم يستغلوا الفرصة للتكسير و التخريب.

في حين حافظت فيه مصالح الأمن على إنتشارها بالطريق الرئيسية للحفاظ على الأمن العام، فيما بقيت أفراد الوحدات الجمهورية للأمن الوطني بالعاصمة على غرار للحميز والقبة أمام ساحة أول ماي وقرب المديرية العامة للأمن الوطني والبريد المركزي تحسبا لأي إنزلاقات أو تمدد المسيرات.

كما عرفت المقرات الحساسة مضاعفة للتعزيزات الأمنية حولها لمنع الاقتراب منها على غرار الوزارات بالعاصمة ومراكز الأمن، إضافة إلى توسيع انتشار الأعوان أمامها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: