By KADIR BENGHARBI
منوعات

حذاري محتالون يزورون الفيزا الفرنسية بالجزائر

كشفت ، مصادر أمنية ‘ أنه يجري التحقيق للإطاحة بالمحتالين والمزورين الذين إستغلوا بعض المواقع التجارية الناشطة لبيع فيزا وهمية مقابل مبالغ مالية هامة، وتمكنت السفارة الفرنسية من معرفة بعض المواقع وحذرت من الممارسات المشبوهة لبعض الأشخاص الذين سمتهم بالمحتالين والمتواطئين ، وقالت السفارة في بيان لها …إحذروا من المحتالين المزوريين الذين يسرقونكم و يلحقون بكم الضرر ، وحذرت من محتالين، يعرضون خدمات وهمية للحصول على موعد تأشيرة مقابل مبالغ مالية

ومتابعة للملف ، وإكتشفنا أن إرتفاع نسبة طلبات الفيزا المرفوضة في القنصليات الأوروبية سبب عودة ظاهرة بيع التأشيرة حيث شهدت إعلانات الفيزا المضمونة رواجا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي والعديد من المواقع الإلكترونية، نشرتها بعض الشبكات على أساس وكالتةسياحية ومكاتب أعمال ووكالات إتصال، أطلقت عروضا مغرية لتقريب المواعيد وتدعيم الملفات والتوسط في القنصليات، تأشيرة شنغن مضمونة بـ75 مليونا في مدة لا تتجاوز شهر ، يتضمن طريقة جديدة وغريبة للتوسط في قنصليات بعض الدول الأوربية لضمان الرد الإيجابي على طلب الفيزا، إلا أن التزوير والتلاعب يكون سيد الموقف

في حين أن إنتشار إعلانات تقريب مواعيد التأشيرة وضمان الحصول على الفيزا التي تنشرها الكثير من الجهات غير الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي التي أوقعت بالكثير من المواطنين الذين دفعوا الملايين في سبيل الحصول على التأشيرة في مقدمتهم المرضى، و طلب التأشيرة عملية تتعلق بالمعاملات السيادية للبلدان في إطار إتفاقيات مزدوجة، وما دون ذالك مغامرة يتحمل عواقبها المواطن بنفسه، و إنتشار ظاهرة خدمات الفيزا المضمونة جاءت بعد إرتفاع نسبة رفض طلبات التأشيرة في القنصليات الأوروبية التي طالت إطارات وصحفيين وأطباء ومعلمين ومرضى ما ساهم في إنتشار الإعلانات الإحتيالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: