By KADIR BENGHARBI
أحدث الأخبارحواراتسياسةعـــاجل

رئيس حركة حمس في حوار لشهاب برس، التوافق دائما و ابدا خيارنا في كل الأوقات ، مقري : نعم للعفو الشامل

حاوره : سمير بن عبد الله

في خضم الأحداث المتسارعة كثر تداول إسم المفكر ورئيس حركة مجتمع السلم الدكتور عبد الرزاق مقري، و يبدو أن تحرك الدكتور مقري و مبادراته جعلت منه محور عناوين كثيرة داخلية، وخارجية وهذا ما دفعنا الي محاورته ومحاوله معرفة الكثير منه.

اولا مرحباً بك دكتور مقري في شهاب برس

د مقري : اهلاً مرحباً

ش ب : ما موقفكم من الإنتخابات الرئاسية اذا ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ؟ و هل فعلا في رأيكم للدوائر الأجنبية الكلاسيكية الفرنسية ،الأمريكية دور أو ضغط للمساهمة في إختيار و دعم أو فرض مرشح معين؟


* الرئيس مريض جدا، وترشحه غير منطقي ولا يعرف احد هل سيترشح أم، وحتى إذا أُعلن ترشحه لا نستطيع أن نعلم هل سيكون في الانتخابات أم لا. ونحن لدينا شعور بأن جهات لها دراية بالوضعية الصحية للرئيس وانه قد لا يكون قادرا على الحضور والمنافسة ولذلك تريد ان تبعدنا عن المنافسة لأسباب أيديولوجية ومصلحية، ونحن لا يمكن ان تنطوي علينا هذه اللعبة. نحن بعيدون عن ظروف العهدة الرابعة بل بعيدون عن الظروف التي كانت في الصائفة الماضية. أؤكد بأن هناك جهات غير ديمقراطية متطرفة أيديولوجيا لها امتداداتها داخل السلطة تريد أن ترث الحكم سياسيا باستعمال فخ العهدة الخامسة التي هي شبه اكثر منها حقيقة. ولهؤلاء نقول تعالوا للتوافق الوطني، وتوقفوا عن الذهنية الاحادية، وليس مفيدا استبدال نظام شمولي بنظام آخر شموله مهما كان لونه، ومهما كانت أيديولوجيته.
اما عن الدوائر الخارجية يكون لها دور حاسم حين تفقد الجزائر تماسكها كمؤسسات دولة وكمجتمع. الذين سينتخبون هم الجزائريون، فعلى الشعب الجزائري أن يتحمل مسؤوليته في منع التدخل الأجنبي من خلال إبراز إرادته بشكل قطعي وحاسم وحازم

ش. ب : هل تخشون من دوائر متصلة بدول عربية معادية لتيار الإسلام السياسي و خاصة الإخوان المسلمين من التدخل في الانتخابات الرئاسية بالمال لتوجيه العملية الإنتخابية بما يخدم مصالحها؟


* نفس الجواب، الشعب الجزائري هو الذي ينتخب، المشاركة الواسعة في الانتخابات تبطل كل المؤامرات، وإذا كانت هذه المؤامرات موجودة لماذا فشلت في دول اخرى سواء في المغرب الغربي او غيره.

ش، ب : في حالة عدم ترشح بوتفليقة هل يمكن للحركة أن تدخل في تحالف مع حزب جبهة التحرير الوطني كما حدث سنة 1999 ، و ما رأيكم لو يكون مرشح التحالف بينكما هو عبد العزيز بلخادم الذي يمثل الهوى الإسلامي في الحزب العتيد ؟


* الحركة عرضت مشروع اسمه التوافق الوطني لحفظ الجزائر من المخاطر التي تهددها بسبب الانهيارات في المجال الاقتصادي والاجتماعي وكذلك على المستوى السياسي وفي المحيط الإقليمي والدولي وليس التحالف من اجل السلطة مع أي حزب من الأحزاب.

ش. ب : هل توجد بوادر أو نية لمحاولة مناقشة فكرة تقديم مرشح إجماع يمثل تيار الإسلام السياسي ؟و هل الحركة مستعدة للدخول في حوار مع الأحزاب الإسلامية؟


* نفس الجواب، مشروعنا هو التوافق الوطني، وحتى إذا ترشحنا في الانتخابات ونجحنا فيها سيكون أساس برنامجنا السياسي هو التوافق الوطني من اجل تحقيق انتقال ديمقراطي حقيقي يشارك فيه الجميع.

ش ب : ما هي الظروف و البيئة السياسية و الحسابات الإنتخابية التي تدفع حركة مجتمع السلم إلى تقديم مرشح من داخل الحركة لرئاسيات 18 افريل 2019؟ و ما رد فعل الحركة لو تترشح شخصية محسوبة على الحركة دون الرجوع لمؤسسات حمس؟

*بداهة اي حزب سباسي معني بالمشاركة في الانتخابات، خيارنا المفضل هو التوافق الوطني، ولكن إن لم يتحقق التوافق الوطني نعود إلى الخيار الأصلي لكل حزب سياسي يحمل برنامج وله تطلعات لخدمة بلده من خلال هذا البرنامج.
والشخص الذي يمثل الحركة تختاره المؤسسة الشورية ومعالجة قضية مخالفة هذه المؤسسة تعالجه هذه المؤسسة ذاتها.

ش ب : بصراحة هل يطمح الدكتور عبد الرزاق مقري في اعتلاء هرم السلطة ،خاصة و أننا نرى الظروف مواتية لعدم وجود وجه بارز في الضفة الأخرى؟


الطبيعة السياسية لأي رئيس حزب ان يقود حزبه لتطبيق برنامجه في حكومة تأتي بها انتخابات حرة ونزيهة، ولكن خيارنا المفضل هو التوافق الوطني قبل الانتخابات وإن لم نوفق في تحقيقه سنواصل العمل من أجل ذلك سواء كنا في السلطة أم في المعارضة.

ش ب : بصراحة مرة ثانية،هل ماجاء في موقع شهاب برس من معلومات و بالوثائق حول كلامكم عن مخاوف عائلة الرئيس بعد لقائك بالمستشار السعيد بوتفليقة صحيح أم لا ؟


اطلاعنا على علم الانتقال الديمقراطي في العلوم السياسية والاجتماعية واطلاعنا على تجارب الانتقال الديمقراطي في العديد من الدول بينت لنا بأن ثمة عناصر مشتركة في كل هذه التجارب هو خوف النظام الحاكم على مصيره في حالة الانتقال الديمقراطي ولهذا من عناصر الانتقال الديمقراطي التوافق والعمل على الدخول الجماعي في مستقبل لا يخاف منه اي احد من الاطراف المتوافقة.

ش ب: لحد الآن لم نر موقفا صريحا من حزبكم حول عودة الحزب المحظور الجبهة الإسلامية للإنقاذ للعمل السياسي، ورفع الحظر عن قياداتها فيما يخص حقهم السياسي والمدني ؟ كما نتساءل هنا بحكم ترشحكم للرئاسيات هل ستعملون على مشروع العفو الشامل ؟

موقفنا كان واضحا ولا يزال واضحا، من حق كل جزائري ان يمارس العمل السياسي والمدني والعفو الشامل جزء مهم من التوافق الوطني الذي ندعو له.

ش .ب : كلمة أخيرة توجهها لمناضلي حركة حمس تطمئنهم فيها أن الحركة ستكون رقم فاعل في رئاسيات 18 أفريل 2019.

مناضلو الحركة مطمئنون بحمد الله ولهم كامل الثقة بعد الله في قيادتهم وحركتهم والرقم الفاعل في رئاسيات 18 افريل هم من سيحققه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: