أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

بالوثائق هذه هي مخاوف عائلة الرئيس التي حملها مقري

بعد الضجة التي أحدثها مقال جريدة وطنية حول حقيقة لقاء مستشار الرئيس الخاص و شقيقه السعيد بوتفليقة،و ما دار في ذلك اللقاء ،و حقيقة الرسالة التي أرسلها مقري لأعضاء مجلس الشورى عبر تطبيق التراسل الفوري” واتس آب” شرح فيها أمور خاصة بمخاوف عائلة الرئيس، و بين التأكيد و التكذيب .

وصل موقع شهاب برس إلى وثيقة داخلية قام الدكتور عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم بإرسالها إلى أعضاء مجلس الشورى، والتي تضمنت كلاما منسوبا إلى شقيق الرئيس ، مفادها أن، رئيس حمس يلخص مخاوف عائلة الرئيس بوتفليقة على لسان شقيقه و مستشاره الخاص السعيد بوتفليقة جاء فيها أن عائلة الرئيس تخشى على سلامتها في حال انتقال السلطة إلى جهة أخرى، وكذا أن الرئيس لا يريد أن تنتقل الصلاحيات الواسعة التي جمعها طوال عشرين سنة إلى من سيخلفه، و أن صحة الرئيس اليوم ليست على ما يرام، وأن ذلك أكثر ما يزعج عائلته، التي كانت تريد تمديد الولاية الرئاسية الحالية بسنة واحدة على الأقل أو سنتين، بسبب الصراعات القائمة على الخلافة.

و كان عبد الرزاق مقري أقر أنه التقى شقيق الرئيس مرة على الأقل، و توضح الوثيقة أن الاتفاق كان كتابيا على تأجيل الانتخابات والذهاب نحو ندوة توافق وطني ، للخروج بإصلاحات عميقة تضمن الانتقال الديمقراطي، وأن جهات عملت على إفشال هذا الاتفاق، موجها أصابع الاتهام إلى الجيش وإلى من أسماهم قدماء المخابرات، والأحزاب الإسلامية وبعض الشخصيات السياسية بما فيها مجموعة من القيادات المنتمين إلى حزبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: