By KADIR BENGHARBI
القضية الفلسطينية

هنية :لا يحقّ لمن تلطخت يداه بدماء أطفال فلسطين أن يتطاول على من يناصر المظلومين .

غزة : مراسل شهاب برس أسامة أبو جامع

ندّد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية ، بتطاول رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي ، بنيامين نتنياهو، على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان. وقال هنية , انه لا يحقّ لمجرم وقاتل للأطفال أن يعطي دروساً في الإنسانية، ولا يمكن لمن يمارس الإرهاب والظلم في فلسطين أن يتطاول على من يناصر المظلومين في العالم .
وأكد هنية، أن تطاول نتنياهو على أردوغان، يأتي بسبب ما قال إنها حالة الانفصام والرّعب والذعر التي يعيشها هذا المجرم ، بفعل صمود الشعب الفلسطيني ونجاح حركات مقاطعة كيانه في العالم، وتهم الفساد التي تواجهه داخلياً . وشدّد هنية, على أنَّه لا يحقّ لمن تلطخت يداه بدماء أطفال فلسطين ونسائها وشيوخها، ويرتكب بحقّهم أبشع الجرائم والمجازر على مدار 70عاماً، ومنْ يقف على رأس أطول احتلال غاشم في العالم، أن يتحدّث عن الإنسانية وحقوق الإنسان. وتابع هنية بالقول: لا يمكن لمن يسرق الأرض الفلسطينية ويهجّر أهلها ويعتقل الآلاف من الفلسطينيين بينهم الأطفال والنساء، ويحرمهم من أبسط حقوقهم، ويسجن ويحاصر أكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزّة، والمتهم في قضايا فساد أن يعطي دروساً في الديموقراطية . وكان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي قد هاجم الرئيس التركي أردوغان ، متهماً القوات المسلحة التركية باستهداف الأكراد داخل وخارج تركيا، على حد زعمه و متهماً ايضا تركيا باحتلال شمالي جزيرة قبرص، وبقتل النساء والأطفال فيها . وتحدث الرئيس التركي، مخاطبا نتنياهو قائلا: لقد طرقت الباب الخطأ.. أردوغان هو صوت المظلومين، أما أنت (نتنياهو) فإنك صوت الظالمين، وتمارس إرهاب الدولة ولا حق لإسرائيل في توجيه الاتهامات لأي طرف، قبل أن تحاسب على خطاياها وجرائمها ضد الإنسانية والمذابح، التي ارتكبتها والدمار الذي تسببت به. وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو قاتل بدم بارد في العصر الحديث ومسؤول عن مقتل آلاف الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني.
وأكد أوغلو أن بلاده لن تتوقف عن كشف الحقائق، وأن نتنياهو قصف الأطفال الفلسطينيين وهم يلعبون علي شواطئ بحر قطاع غزة. وأضاف أوغلو , أن القوات المسلحة التركية كانت وستبقى يد الرحمة التي عهدها بها الشعب في جميع المسارح التي تنفذ فيها عملياتها , وكما هو واضح في العمليات التي تمت بموجب القانون الدولي ومكافحة الإرهاب، كعملية نشر السلام في جزيرة قبرص، ودرع الفرات، وغصن الزيتون، فإن الجيش التركي لم يلحق أي ضرر بالمدنيين والأبرياء والمعالم الثقافية والتاريخية والمقدسات الدينية، حتى لو اضطر إلى تأخير أو تأجيل عملياته . وأن عشرات الآلاف من أشقائنا الأكراد سواءً في تركيا أو في البلدان المجاورة أو اللاجئين منهم في بلادنا، يشهدون على رحمة الجيش التركي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: