أحدث الأخبارالعالمالقضية الفلسطينيةشؤون عربية

غزة . خمسة شهداء وعشرات الإصابات عقب استهداف الاحتلال لمسيرات العودة

.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة , عن استشهاد خمسة مواطنين و إصابة أربعين آخرين بينهم أربعة مسعفين وصحفيان جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لقمع آلاف المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار في الجمعة ال39 والتي أطلقت عليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة جمعة “الوفاء لأبطال المقاومة” .
و أكد , الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة , أشرف القدرة إلى أن عدد الاصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي قطاع غزة، وصل إلى 40 شخصاً، بالإضافة استشهاد أربعة مواطنين .
وأضاف القدرة، إنه في الجمعة التاسعة والثلاثين، لمسيرات العودة وكسر الحصار ، نؤكد ان الطواقم الطبية مستمرة في تقديم رسالتها الانسانية، وتقديم أسباب الحياة لشعبنا الفلسطيني، في وجه محتل لا يتقن سوى لغة القتل والارهاب.
وبدورها دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الوسطاء كافة والمجتمع الدولي للتحرك بشكل عاجل لإجبار الاحتلال على وقف جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، وبحق المتظاهرين السلميين، وإجباره على الالتزام بكل التفاهمات وتنفيذها على الأرض الواقع والعمل الفوري على إنهاء حصار غزة.
و قال الناطق باسم حركة “حماس” فوزي برهوم , إن تعمد استهداف الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين السلميين، والصحفيين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار وقتلهم بدم بارد جرائم جديدة تضاف إلى جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني.
وأكد برهوم في تصريح صحفي، إن الاستهداف الإسرائيلي يحمل بين طياته تجرؤا واضحا على الدم الفلسطيني، واستخفافا بحق شعبنا في المطالبة بحريته وإنهاء الحصار، كما أنه استهتار بمنظومة حقوق الإنسان والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.
و في نفس السياق أكد مركز الميزان لحقوق الإنسان , استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة والمميتة في تعاملها مع المشاركين في مسيرات العودة السلمية على امتداد السياج الفاصل شرقي قطاع غزة للجمعة (39) على التوالي، كما تواصل استهداف الطواقم الطبية والصحافيين والعاملين في حقل الإعلام .
وجدد المركز، استنكاره الشديد لاستهداف المشاركين في المسيرات السلمية لاسيما الأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة، وتكرار استهداف العاملين في الطواقم الطبية والصحافيين بالرغم من وضوح شاراتهم المميزة، مكرراً إدانته واستنكاره لسلوك قوات الاحتلال، وتعمدها إيقاع الأذى في صفوف المدنيين وبضرب عرض الحائط بقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان.
وينظم سكان قطاع غزة منذ 30 مارس الماضي تظاهرات سلمية في مخيمات العودة التي أقيمت قرب السياج الفاصل شرقي قطاع غزة؛ للمطالبة بحق العودة، وكسر الحصار الإسرائيلي الخانق المفروض علي غزة منذ أكثر من 12 عامًا.

ووفقًا لإحصائيات مركز الميزان لحقوق الإنسان و وزارة الصحة الفلسطينية، فإن الحصيلة الإجمالية للشهداء والمصابين بلغت 254 شهداء، و22257 مصابًا بجراح متفاوتة الخطورة، بينها حالات بتر للأطراف وإصابات متنوّعة في الأجزاء العلوية والسفلية من الجسم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: