العالم

وزير الداخلية يحذر أفريقيا من عودة «الإرهابيين» من بؤر التوتر

دعا وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي الدول الأفريقية، إلى التعاون مع بعضها بعضاً لمواجهة خطر عودة «الإرهابيين» من مناطق التوتر في العالم إلى بلدانهم الأفريقية، لما في ذلك من خطر على أمنهم الداخلي.

وقال بدوي خلال مشاركته في أعمال الجمعية العامة الثانية لـ «آلية الاتحاد الأفريقي للتعاون الأمني» (أفريبول)، التي اختتمت مساء أمس (الثلاثاء) في العاصمة الجزائر، إن «خطر الإرهاب الذي يضرب مناطق عدة في أفريقيا، سيزداد مع عودة الإرهابيين من بؤر التوتر إلى بلدانهم، خصوصاً في المناطق التي لا تزال تعاني من النزاعات المسلحة».

وأضاف بدوي في الكلمة التي نقلتها صحيفة «الخبر» المحلية، إن «منظمة أفريبول لها تحديات كبيرة، وفي وقت تواجه قارتنا تهديدات أمنية معقدة ومتعددة الأشكال، نتج منها انتشار الأسلحة وتنقل الإرهابيين الأجانب والجريمة السيبريانية، وأزمة الهجرة غير الشرعية، ما سهل الترابط بين النشاطات الإرهابية والجريمة المنظمة».

وتنظم الجزائر الجمعية العامة الثانية لـ «آلية الاتحاد الأفريقي للتعاون الأمني» (أفريبول)، والتي يوجد مقرها في العاصمة الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: