By KADIR BENGHARBI
أحدث الأخبارالحدثسياسة

المعارضة تعول على جمعة الزحف للإستجابة للمطالب الشعبية.

تعول الشخصيات السياسية المعارضة المجتمعة أمس ببيت حزب جبهة العدالة و التنمية “عبد الله جاب الله” على الجمعة الرابعة والتي أطلق عليها رواد مواقع التواصل الإجتماعي ”بجمعة الزحف” من أجل خروج الملايين من الجزائريين للشارع و التنديد بقرارت السلطة في تمديدها و تأجيلها للإنتخابات الرئاسية .

و اعترف السياسيون الذين حضروا إجتماع المعارضة الملقب ”بالحاسم”  أن المسيرات السلمية الثلاثة التي لأذهلت العالم كانت سلمية وحضارية وفريدة من نوعها. معترفين أيضا أن لهذه المسيرات مغز  في الداخل والخارج ولكن الأمر الذي أدهش العقول أكثر هو الظروف التي هيئت فيها هذه المسيرات والتي بعثت الرعب والخشية في قلوب الطبقة الحاكمة.

و  إقتنع زعماء أحزاب المعارضة  أن السلطة  ستستجيب إلى مطالب المحتجين عاجلا أم آجلا ، لكن الحقيقة الواضحة تماما هي أن حكومة “أويحي” السابقة قد بلغت ذروتها في الفشل ووصلت إلى مرحلة لم تعد تفيد معها الوعود الكاذبة. و حتى مع حكومة “بدوي” المراد تشكيلها و التي لا يبدو أنها ستتتوافق و دعوات الشارع بالتغيير الجذري.

و في انتظار النتيجة التي ستسفر عنها مسيرة الجمعة الرابعة غدا ، فمن المؤكد أنها لن تنتهي من دون أن يرى الشباب  قرارات جديدة تُخضع السلطة للاستماع إلى المطالب الحقيقية للحراك الشعبي.

العربي سفيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: