By KADIR BENGHARBI
أحدث الأخبارالحدثسياسة

لويزة حنون تعلق على الأحداث الأخيرة في البلاد

تطرقت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون اليوم الى الأحداث الأخيرة التي مرت بها الجزائر قبل بداية السنة الجديدة حيث وصفت سنة 2018 بسنة خرق قوانين الجمهورية، وكذا سنة  “مافياوية الاقتصاد الوطني”، مؤكدة بأنها كانت الأسوء على الجزائريين منذ الاستقلال أمام التناقضات المفتوحة التي عرفتها البلاد من أعلى هرم في الدولة إلى كل المؤسسات.

وانتقدت حنون  خلال اجتماع أعضاء اللجنة المركزية لولايات الوسط أداء المؤسسات السياسية والاقتصادية والقانونية في البلاد، محذّرة من محاولات زج المؤسسة العسكرية في السياسية  .

كما اعتبرت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، أن البيان الأخير للمؤسسة العسكرية التي ردت من خلاله على الداعين إلى تدخل الجيش في الشأن السياسي “لن يجلب لبلادنا سوى المزيد من الغموض والتشنجات التي هي بالأساس خانقة”.

كما وصفت المشهد السياسي بالمتذبذب وبأنه يعيش في ضبابية غير مسبوقة بسبب كثرة المبادرات، قائلة “تصريحات الهاتف الإلهي الذي تحدث في 1 جانفي لا يمكنها أن تبدد الشكوك”، كما أكدت المتحدثة أن تشكيلتها السياسية تنتظر استدعاء الهيئة الناخبة لإعلان موقفها من الرئاسيات.

أما عن انتخابات التجديد النصفي للغرفة السفلى العليا للبرلمان التي جرت يوم 29 ديسمبر بالفضيحة التي هزت شرعية المؤسسات بالجزائر،  حيث قالت  “إن تسلط المال القذر  على السياسة بشكل عام جعل كل المؤسسات المنتخبة ضعيفة وغير قادرة على أي شيء”.

ولم تفوت لويزة حنون  ملف اللاجئين السوريين واليمنيين الذين رحلتهم السلطات الجزائرية قبل أيام نحو النيجر، معتبرة  أن طريقة تصرف السلطات معهم ستكون لها نتائج وخيمة سيما وأن المنظمات الحقوقية العالمية دائما ما ترصدت بالجزائر، متسائلة في ذات الوقت عن الأسباب التي جعلت الجهات المختصة لا تقوم بمحاكمتهم ماداموا متهمين بالإرهاب.

كما تطرقت الى مشكلة الشركة الوطنية للخطوط الجوية  وفتح رأس مالها  أمام المستثمر الأجنبي فيما يتعلق بفرع خدمات الاطعام، حيث قالت حنون بان استبدال وجبات الجوية الجزائرية التي تعتبر من أهم الخدمات عالميا، بوجبات جديدة أقل تكلفة وجودة من شانه “أن يحضر لموت هذه الشركة” وفي الجانب الاقتصادي أيضا  تطرقت حنون الى المشاكل التي  يواجهها رجل الأعمال يسعد ربراب، فيما يتعلّق بعدد من مستثمراته وهو ما اعتبرته حنون خرق لقوانين المستثمرين بصفة عمدية.

وخلص اجتماع الأمينة العامة لحزب العمال بانتقاد  الدبلوماسية الجزائرية موضحة ذلك بتراجعها في مبادئها  حيث قالت  “أصبحت دولتنا تتفق مع الجميع، وذلك يظهر في تصريحات الحكومة عقب كل زيارة من الوفود الأجنبية، مهما كانت طبيعة أنظمة تلك الدول، ما أدى إلى المساواة بين الجلاد والضحية وفق منظور السياسة الخارجية” .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: