By KADIR BENGHARBI
القضية الفلسطينية

وزارة الإعلام الفلسطينية التطبيع الإعلامي خطيئة سياسية ووطنية

أكدت وزارة الإعلام الفلسطينية رفضها للتطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي ، بكل أشكاله ، والذي يُعد جريمة مرفوضة في كل الظروف، تتزامن اليوم مع العدوان الشرس ضد الشعب الفلسطيني. واعتبرت وزارة الإعلام ، زيارة بعض الصحفيين العرب لاسرائيل، وشملت جولتهم البرلمان الاسرائيلي(الكنيست) خروجًا على المواقف العربية المناهضة للتطبيع.

ودعت وزارة الإعلام اتحاد الصحفيين العرب إلى اتخاذ خطوات عقابية رادعة بحق الصحفيين العرب والمؤسسات التي يعملون بها ووضعهم ومؤسساتهم “إن كانت توافق على هذه الزيارة التطبيعية” على القائمة السوداء، ووقف اي تعامل معهم رداً على الزيارة التطبيعية التي قاموا بها إلى الإحتلال الإسرائيلي. وجددت الوزارة التأكيد على أن التطبيع عار لا يمكن القبول به، أو تبريره، أو الدفاع عنه، وخروج على الموقف الرسمي والشعبي الذي يعتبر إسرائيل دولة احتلال وعنصرية. كما وجددت التأكيد أن بوابات فلسطين معروفة للقاصي والداني لمساندة الشعب الفلسطيني الذي يواجه أبشع احتلال على امتداد قرنين، احتلال يضرب عرض الحائط بالقرارات والقوانين الدولية ويمارس القهر والارهاب بحق الشعب الفلسطيني وارضه وحضارته، احتلال عنصري بغيض شعاره (العربي الجيد، هو العربي الميت)، ويهتف في كل مناسبة (الموت للعرب)، ويعلم أطفاله على الإرهاب و هذا الاحتلال لا يمكن دعمه وزيارته وتطبيع العلاقات معه. من جانبه ، اعتبر نقيب الصحفيين الفلسطينيين، ناصر أبو بكر، التطبيع مع دولة الاحتلال سياسيا وإعلاميا هو أمر مدان، ويجب محاربته بكافة الوسائل الممكنة و على الدول العربية التي تتبنى خط التطبيع الإعلامي مع إسرائيل أن تحترم ميثاق منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال ، و حظر التعامل مع أي وسيلة إعلامية إسرائيلية، أو ظهور الساسة الإسرائيليين على وسائل إعلام عربية .
وبدورها عبرت الأطر الصحفية عن استنكارها واستهجانها لمثل هذه الزيارات التطبيعية التي تأتي استمراراً لمسلسل التطبيع الرسمي العربي المتخاذل مع الكيان الإسرائيلي، الذي يسعى لتحسين صورته وتبيض سجله الإجرامي من الإرهاب الذي يقترفه يوميًا بحق الشعب الفلسطيني العربي. وتدعو الأطر الصحفية نقابة الصحفيين للتحرك باتجاه اتحاد الصحفيين العرب، من أجل القيام بخطوات ملموسة تمنع بشكل كامل أي عمليات تطبيع إعلامية قادمة مع الاحتلال، وتلزم كل الصحفيين العرب بقرار المقاطعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: