By KADIR BENGHARBI
القضية الفلسطينيةشؤون عربية

أصحاب البيوت المدمرة يعودون للسكن في مدارس الأونروا بغزة

غزة : مراسل شهاب برس أسامة أبو جامع

 

توافد المئات من أصحاب المنازل المدمرة في العدوان “الإسرائيلي” العام 2014 منذ صباح اليوم ، للسكن في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”، بسبب عدم دفع الوكالة بدل الإيجار منذ عدة شهور. حيث قررت أكثر من 1612 أسرة من أصحاب المنازل المدمرة ،بالعودة إلى مدارس الأونروا اعتباراً من هذا اليوم ، بعد إعلان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” بشكل نهائي عن التوقف عن دفع بدل الإيجار. ومن جانبه أكد , محمد أبو شباب الناطق باسم العائلات المدمرة منازلهم عام 2014 أن اكثر من 1600 عائلة من قطاع غزة من المدمرة منازلهم قد بدأوا بالتوافد لعدد من مدارس الاونروا للعيش والمبيت فيها بعد أن أُغلقت الأبواب في وجوههم ولم يدفع لهم ايجار المنازل منذ 6 شهور. ووصف أوضاع هؤلاء المشردين بالكارثية فهم لا يستطيعون دفع الإيجار، واضطر غالبيتهم إلى ترك المنازل المستأجرة بعد قرار (أونروا) التوقف نهائياً عن الدفع، محملاً الوكالة الدولية المسؤولية الكاملة عن هذا القرار وتبعاته. وناشد أبو شباب , باسمه وباسم هؤلاء المتضررين، القوى الوطنية والإسلامية، ومنظمة التحرير والسلطة الوطنية من أجل العمل على حل المشكلة وتفادي الكارثة، لاسيما وأن الطلبة في مدارس (أونروا) على أبواب امتحانات نهائية الفصل. وفي سياق متصل , عقد اليوم مؤتمر صحفي في مقر “الأونروا” الرئيسي بغزة عقده مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول , قائلاً إن الأونروا نجحت في التغلب على أكبر عجز في تاريخها بعد وقف الولايات المتحدة دعمها للموازنة العامة بنحو 300 مليون دولار. وأوضح كرينبول ، أنه تم تقليص العجز من 446 مليون دولار، إلى 21 مليون دولار فقط , ووعد كرينبول بمواصلة الدعم و العمل علي جمع التبرعات وضخ كل الطاقات وعدم الاستسلام من أجل تحقيق الأهداف للاستمرار في التعليم وكافة الخدمات للاجئين. وبشأن أزمة اللاجئين ممن دمرت منازلهم خلال عام 2014، وعادوا للسكن في المدارس قال : تلك العائلات تنتظر إعادة بناء منازلهم ونعدهم بأن سيتم اجراء اتصالات مع المانحين لإعادة بناء منازل لهم. وأضاف بيير كرينبول , أنا أفهم شعور العائلات التي دُمرت بيوتهم في عام 2014 بخيبة الأمل، وهم ينتظرون منّا إعادة إعمار هذه البيوت ، وأنا أعدهم بذلك، وهذه أولوية، لكن لا نعرف ما إذا كنا سننجح في ذلك، وهذا جزء مهم من العمل الذي سنقوم به . و يذكر، أن نحو 1612 أسرة ممن هدمت منازلهم في العام 2014 لا يزالون دون مأوى، ولم يُعد بناء منازلهم من جديد، وكانوا يقطنون في منازل مستأجرة طيلة الأعوام الماضية، في حين كانت تقوم (أونروا) بتسديد بدل الإيجار، إلا أنها توقفت عن ذلك منذ عدة شهور، ما فاقم معاناتهم وأوضاعهم الصعبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: