By KADIR BENGHARBI
القضية الفلسطينية

انتشار فيروس الأنفلونزا (H1N1) يودي بحياة 12 مواطنا بغزة

غزة :مراسل شهاب برس أسامة أبو جامع

أعلن مركز الميزان لحقوق الإنسان، أنّ عدد الوفيات نتيجة انتشار فيروس (الأنفلونزا) المعروف بالاختصار (H1N1)، بلغ 12مواطنًا، وفقًا لإحصائية من المصادر الطبيّة المختصّة بقطاع غزة . وقال المركز وفق المعلومات المتوفرة لديه: إن زيادة طرأت على أعداد المترددين على المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية التي تشتكي من أعراض فيروس (الإنفلونزا)، والتي اعتبرتها وزارة الصحة أمراً طبيعياً، خاصة وأن الفيروس يتنشر في فصل الشتاء، إلا أن ظهور أعراض المرض قبل حلول فصل الشتاء أثار حالة من القلق في أوساط السكان، وزاد من حدة المخاوف خاصة في ظل ضعف الإمكانيات الصحية في قطاع غزة. وطالب (الميزان) ، الجهات المشرفة على الخدمات الصحية بزيادة درجات التنسيق، وسرعة تنفيذ برامج وقائية، وتوفير أعداد كافية من اللقاحات والأدوية المضادة التي من الممكن أن تقلل من المضاعفات الحادة والوفيات في صفوف السكان، كما ناشدت السلطات الصحية بمواصلة برامج التوعية ومواصلة نشر المعلومات والبيانات المتعلقة بفيروس (الإنفلونزا). ومن جانبها أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، بأنه تم تسجيل عدد من حالات (الإنفلونزا) الناجمة عن أنواع مختلفة من الفيروسات المسببة لـ (الإنفلونزا) الموسمية، بين المواطنين في قطاع غزة، والتي أدت إلى إصابة بعض الحالات بصورة شديدة، وحدوث بعض حالات الوفاة، الامر الذي تتابعه وترصده الوزارة، وتتخذ معه الإجراءات السليمة. ومن جانبه , أكد مدير عام المستشفيات بغزة، د. عبد اللطيف الحاج، أن انتشار فيروس (H1N1) في قطاع غزة، في كل عام من هذا الموسم، تظهر إصابات بهذا المرض، وهذا الفيروس يصيب كثيراً من الناس، منهم من يشفى دون أن يشعر بأنه مصاب به، وفي بعض الحالات يصاب به الذين لديهم مشاكل مناعية، أو من أصحاب الأعمار العالية التي لا تحتمل حتى الإنفلونزا العادية . ودعا مدير عام مستشفيات قطاع غزة، كبار السن وأصحاب المناعة المنخفضة، لأخذ الحيطة والحذر، لأنهم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس. وأكد د. الحاج، أن هذا الفيروس يحتاج إلى أجهزة معينة من أجل الكشف عنه، مشيراً إلى أن هناك دواءً خاصاً له غير موجود في مستشفيات قطاع غزة، بانتظار إرساله من مخازن الضفة الغربية، حتى لا يضطر المواطن لشرائه على حسابه الخاص. وفي هذا السياق أشارت منظمة الصحة العالمية أن فيروس (الإنفلونزا) من المحتمل أن يؤدي إلى الوفاة إذا ألمّ بالفئات الأشد تعرضاً لخطر ظهور المضاعفات خاصة أصحاب المناعة الضعيفة كالأطفال والمسنين والأفراد المصابين بأمراض مزمنة، واعتبرت أن تعزيز المناعة من أفضل الطرق للوقاية من عدوى فيروس الأنفلونز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: