أحدث الأخبارالحدث

هذا ماقاله أنيس رحماني بعد إطلاق سراح الصحفيين….

تطرق  أنيس رحماني اليوم لكثير من النقاط على قناته في تدخل مباشر فيما يخص حيثيات قضيته المرفوعة ضد الصحفي عبد الرحمان السمار  مشيرا إلى أنه تعرض للظلم و أن القضية لا علاقة لها بالعمل الصحفي النظيف و المهني أو بحرية التعبير .
اتهم أنيس رحماني مدير مجمع النهار الإعلامي المحامين السبعة و الخمسين الذين دافعوا عن عبدو سمار و صديقه مروان بوذياب بالدفاع عن الارهاب من سنوات التسعينات و انهم معروفين واحدا واحدا و يأخذون التكليفات و النقود من الجبل ،مستدلا بطرح سؤال ،كيف و لا مرة يتطوع محامي منهم للدفاع عن شخص “زوالي” بل يتم الدفع مسبقا .
ثم تحدث على المتجمهرين امام المحكمة واصفا اياهم أنهم مجموعات سياسية لا علاقة لها بالشعب و هم معروفون بتنقلاتهم بين غرداية و بجاية للضغط على القضاة، قائلا أننا رأيناهم سنة 2014 و “زريعتهم ما تربح”
و في سؤال عن التهم التي يوجهها لخصومه قال مدير مجمع النهار أنها تتعلق بالتشهير بزوجته و والده، و أن القضية قديمة و تتجدد في كل مرة ،نظرا لمواقفه التي تدافع عن الجزائر و رفضه للربيع العربي و وقوفه بجانب الدولة الجزائرية ،نافيا ان تكون قناته لها علاقة مالية بأشخاص “صحاب الشكارة” أو لها دعم خاص من أطراف في السلطة ،و أنها فقط ملك له و لزوجته .

و عند سؤاله عن رأيه في حكم العدالة التي أفرجت عن عبدو السمار قال أنيس أنه مرتاح للحكم و أن قرار القاضي حكيم لما طالب بإجراء تحقيق تكميلي ،الذي يعني حسبه أن القضية أكبر من أن تحصر في شخصين و أن وراءها مجموعة سيتم كشف خيوطها أثناء التحقيقات الأمنية ،معلنا أن الدولة الموازية إنتهت بفضل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي فقد صحته بسبب تغول جهاز المخابرات و مديره “رب الدزاير” -كما سماه- الذي إتهمه بتشويه كل من يقف في طريقه ،و أن الرئيس بوتفليقة يقرر في النهار و المخابرات تقرر في الليل . و بالنسبة للضجة الإعلامية التي حدثت بسبب التغطية الإعلامية لقناة النهار و التشهير بالمتهمين قال أنيس رحماني ان هذا العمل من مبادئنا و قمنا به سابقا مع عبد المؤمن خليفة في قضية آل خليفة بنك و مع كمال شيخي في قضية الكوكايين ،مؤكدا أنه كان سيقوم بنفس الأمر مع الجنرالات الخمسة لو كانت القضية تجرى في محكمة مدنية ،لان المحاكم العسكرية لها ترتيبات خاصة .
يذكر ان موقع شهاب برس كان من بين الوسائل الإعلامية التي تطرقت لقضية التشهير بالمتهمين في بدايتها و أستدل برأي المحامي الأستاذ عمار خبابة الذي جرم التغطية الصحفية لقناة النهار معلنا انها انتهكت خصوصية المتهمين و جعلت منهم مجرمين قبل الفصل في القضية ، و ربما هذا ما إنتبه له مجمع النهار الذي إستدرك أخطاءه في التغطية الإعلامية و لم يتناول قضية آخر صحفي تم سجنه السيد إ.ح بالزخم الذي عرفته القضايا السابقة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: