أحدث الأخبارثقاقة

زوبير الكر وفيت المختبئ في معاطفنا

يقول المثل أن الأذن تعشق قبل العين أحيانا و أن العين تعشق قبل القلب أحيانا ،فهي تلتقط مواطن الجمال الخارجية مهيأة باقي الحواس لمباركة هذا العشق من عدمه، لهذا فالصورة الملتقطة معْبرٌ ضروري لتكوين الأفكار و ربما القناعات . وهذا تحديدا ما يفتقد إليه “زبير الكر وفيت” بطل رواية “عازب حي المرجان” بجسده المشوه الصغير و يديه الكبيرتين الغليظتين ،يدين شبيهتين بالصّبار و رأس ضخم يجسد معنى العطب.

الرواية للدكتورة ربيعة جلطي التي تعتبر من أهم الأسماء الأدبية الجزائرية فهي شاعرة الحرف إذ أصدرت عدة دواوين، منها “حديث في السر” و “النبية” أما عن الأعمال الروائية صدر لها روايات ترجمت إلى الاسبانية و الألمانية و لغات حية أخرى، نذكر منها “حنين بالنعناع” و رواية “عرش معشق”. عازب حي المرجان الصادرة عن دار ضفاف اللبنانية و منشورات الاختلاف الجزائرية سنة 2016 يعتبر أخر عمل روائي لأستاذة الأدب المعاصر الدكتورة ربيعة جلطي. زبير الكر وفيت الذي اقترن اسمه بهذا الكائن البحري الصغير بسبب لون ذقنه و رأسه يقول:”لقد استعاروه(يقصد اسمه) من صغر حجم جسمي الذي لا يتناغم مع طول ذراعيّ الشديد نسبيا و مع حجم يديّ الكبيرتين ،و اغلب الظن بسبب شعر راسي و ذقني الذي يميل نحو الحمرة الفاقعة ” و الأهم بسبب صغر حجم عضوه الذكري حسب قول أصدقائه “.

لا أملك خلف حزام سروالي سوى سمكة من نوع الكر وفيت نحيلة و ضئيلة جدا “. زبير الكر وفيت الذي تمحورت حوله الرواية في أزيد من مائتي صفحة كان يلخص ما يشبه الانفصام ،بينه و بين نفسه أولا و بينه و بين العالم الخارجي ثانيا ،العالم الذي لا يتعدى مدينة وهران، فهو يشبه كائنات البحر لا تحيا إلا فيه . و كما تساءلت صاحبة “من التي في المرآة ” تساؤل زبير الكر وفيت عن سبب نظرات الناس الحاملة للاستفهام و الاستغراب “كنت أشعر بعيونهن المسلطة عليّ ،يتفرسن فيّ مثل قرد غريب مثير في سرك نورماندي “، هذا ما دفع به إلى اعتلاء الطاولة على مرأى من أصدقائه بعدما تعالت ضحكاتهم سخرية منه لدحض روايتهم ليتبين بعدها أن السمكة الضئيلة هي ديناصور ضخم يقول زوبير الكر وفيت الذي مارس كينونته بالشكل الذي خيّلت إليه حكايات الكتب وكومة الروايات التي تحاصره من كل زاوية ولكن دون إنقاذه أبدا يقول “تعرفت على عالم النساء و أنا معلق بين الكوة و غطاء المرحاض “.

وهذا ما لا يشرف أبدا عائلة “السي قادة” الثورية التي هزمت المستعمر في كبرى المعارك فكيف لحفيدها ألا ينتصر لهم ؟ّ إنها لخيانة عظمى لتاريخ العائلة … “سكينة الروخة” أولى معارك العازب على أرض حي المرجان و هذا تماما ما جعله يشعر بالانتصار . لقد استحق أخيرا الانتماء إلى سلالة جده سي قادة ،على الأقل قبل أن تقرر سكينة توديع صفائح الصبار بعد أن تسلل إليها أحد عروقها . ثم إن زبير الكر وفيت المعطوب الذي يسكن حي المرجان يسكن أيضا أحيائنا رغم أننا نتحاشاه، ساخرين من بعضنا البعض، رافضين أن يكون في إحدى جيوب معاطفنا، تماما مثلما ينسل تحت معطفه العتيق كما تظهره صورة غلاف الكتاب مرتديا قبعة و معطفا أسود مُظهرا فقط ظهره ذو الكتفين المائلين، لولا أننا نلمح بهجة الوردة التي يحملها بأطراف أصابع يده اليمنى ، مواربا عن الأعين تاركا لنا اصفرار ضحكات و استعارات أسماء.

 

مازوني فتيحة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قرأت رواية ربيعة جلطي التي عنوانها ( عازب حي المرجان ) مازال الزوبير حيا في راسي يظهر لي في كل مكان . وفقت الكاتبة جداجدا في تصويره واستنطاقه. أنا شاركته مغامراته وغضبه وأفكاره وحزنت جدا عندما مات بسكتة قلبية
    المقال رائع وشامل والسلام عليكم وشكرا

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: